هيئات سورية: مقتل 16 طفلا في مجزرة روسية بريف إدلب

قال الدفاع المدني التابع للمعارضة السورية والمرصد السوري لحقوق الإنسان، الأربعاء، إن الطائرات الروسية ارتكبت مجزرة عندما قصفت قرية في ريف إدلب شمالي سوريا، والذي يشهد منذ أيام تصعيدا عسكريا.

وأشار الدفاع المدني إلى أن نحو 20 مدنيا قتلوا في القصف الروسي، الذي استهدف ملجأ قرب مدرسة قرية كفر بطيخ في ريف إدلب، بينهم 16 طفلا، فيما قال المرصد إن 15 من القتلى هم من أسرة واحدة.

ونشر الدفاع المدني صورا في حسابه على تويتر، قال إنها لأطفال انتشلتهم طواقمه من تخت أنقاض المكان المستهدف، مشيرا إلى أن القتلى من الأطفال كانوا هاربين من المدرسة بعد غارة أولى شنتها الطائرات الروسية.

 

 

إلى الأن وكحصيلة أولية 13 شهيد بينهم11 طفل، في مجزرة مروعة إرتكبها الطيران الحربي الروسي في قرية في ريف ، جل الشهداء من الأطفال كانوا هاربين من المدرسة بعد الغارة الاولى. لازالت فرق تبحث عن ناجين وتعمل على إخراج ماتبقى من الشهداء العالقين تحت الانقاض

ويأتي القصف الأربعاء بعد يوم من قصف آخر مخيما للنازحين بقرية “حاس” في ريف إدلب الجنوبي للمحافظة، أسفر عن مقتل 10 مدنيين وإصابة 15 آخرين بجروح، قالت المعارضة السورية إن طائرة روسية من طراز سو 24 نفذته.

 

وصعدت روسيا وقوات النظام السوري من قصفها خلال الأيام الماضية على مناطق واسعة في ريف إدلب، الخاضع لما يعرف باتفاق خفض التصعيد، الذي توافقت عليه كل من روسيا وإيران وتركيا في مفاوضات أستانا.

اترك رد

Translate »