أكثر من 70 شهيداً في درعا خلال يومين

أكد “مكتب توثيق الشهداء” في محافظة درعا أن 65 مدنياً قتلوا في ريفي درعا الشرقي والغربي، إضافة لعشرة مقاتلين على جبهات القتال، حيث تخوض الفصائل معارك عنيفة ضد ميليشيات أسد الطائفية في المنطقة.

 

وقال “المكتب” عبر معرفاته الرسمية، إن “59 مدنياً استشهدوا أمس السبت، بينهم 23 طفلاً و11 سيدة بعد اصابتهم بغارات الطيران الحربي الروسي والسوري والقصف المدفعي على ريف درعا الشرقي” ونوه المكتب إلى أن “6 مدنيين استشهدوا أيضاً في ريف درعا الغربي بعد اصابتهم بغارات الطيران الحربي الروسي والسوري والقصف المدفعي، بينهم طفل و3 سيدات” عدا عن 10 مقاتلين قضوا بعد اصابتهم بالاشتباكات ضد ميليشيات أسد الطائفية على جبهات مدينة درعا وريفيها الشرقي والغربي.

 

وأوضح مراسل أورينت (بشر أحمد) أن الضحايا قضوا بالقصف المكثف على بلدات ومدن ريف درعا، حيث تم اكتشاف مجازر الطيران الروسي مساءاً ولم تتمكن فرق الدفاع المدني من انقاذ الجرحى جراء كثافة القصف على المنطقة، منوهاً إلى أن بعض القتلى ما زالوا تحت أنقاض بيوتهم بحاجة لانتشال رفاتهم.

 

من جانبه، أكد الدفاع المدني “الخوذ البيضاء” أن الطيران الحربي الروسي ستهدف مدينة طفس بريف درعا الغربي بأكثر من 20 غارة جوية اليوم (الأحد)، دون ذكر لضحايا بالقصف حتى اللحظة، في حين يواصل طيران المحتل الروسي حملته الجوية على باقي مدن وبلدات ريف درعا.

 

ونوهت “الخوذ البيضاء” إلى أن “7 مدنيين استشهدوا بينهم المتطوع في صفوف الدفاع المدني عدنان محمد بالإضافة إلى عدد من الجرحى، جراء قصف بالبراميل المتفجرة استهدف بلدة غصم في ريف درعا الشرقي صباح (السبت)”.

اترك رد

Translate »