داعش يعدم عدداً من عناصر “قسد” أسرهم شرقي ديرالزور

قالت شبكات إخبارية محلية وناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي (الخميس) إن تنظيم “داعش” أعدم 5 من عناصر ميليشيا “قسد” أسرهم أمس في ريف ديرالزور الشرقي.

 

وأوضحت المصادر أن التنظيم أعدم العناصر الخمسة بطريقة “الخازوق”، وذلك بعد أن أسرهم أمس (الأربعاء) بهجوم شنه عناصر التنظيم على نقطة لميليشيا “قسد” في “بئر نفط السياد” ببادية ريف دير الزور الشرقية.

 

وتناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة، قالوا إنها جثة لأحد العناصر الذين جرى إعدامهم بـ”الخازوق” إذ يعتذر أورينت نت عن نشرها لما تحمله من مشاهد قاسية.

 

ولجأ تنظيم “داعش” مؤخراً إلى أسلوب الغارات على مواقع “قسد” في المنطقة عبر عمليات تسلل ينفذها عناصره، كانت آخرها اليوم (الخميس) في منطقة إصلاح هجين، حيث أكدت مصادر محلية أن الاشتباكات اندلعت بعد تسلل عناصر التنظيم إلى مواقع “قسد” (تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري)، ولفتت إلى أن طيران التحالف الدولي لم يغادر أجواء المنطقة منذ ساعات الصباح بالتزامن مع الاشتباكات بين الطرفين.

 

يُشار إلى أن حملة “الرقة تذبح بصمت” ذكرت قبل أيام عبر حسابها الرسمي في فيسبوك، بأن “ميليشيا قسد قامت بإعلام ذوي 15 مقاتلاً من أبناء الرقة المشاركين في معارك دير الزور، أن تنظيم داعش قام بحرق أبنائهم أحياء”.

 

ونوهت الحملة حينها إلى أن ” أغلب هؤلاء المقاتلين من بلدة الكرامة الواقعة إلى الشرق من مدينة الرقة ممن جرى تجنيدهم إجبارياً من قبل ميليشيا قسد”.

اترك رد

Translate »