قتلى وجرحى مدنيون بقصف جديد للتحالف شرقي ديرالزور

أكدت شبكات إخبارية (الأحد) أن عدداً من المدنيين قتلوا وجرحوا بغارات يعتقد أن طيران التحالف شنها على المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش في ريف دير الزور الشرقي.

 

وقالت “شبكة فرات بوست” إن “عدداً من المدنيين قتلوا وأصيبوا، إثر غارات للطيران الحربي. يعتقد أنه تابع للتحالف الدولي استهدفت بلدتي الكشمة وأبو حسن ظهر اليوم” دون أن تحدد عدد القتلى او الجرحى بهذه الغارات.

 

يشار إلى أن صفحات تابعة لميليشيا “قسد” بثت اليوم شريطاً مصوراً، قالت إن مقاتلين في الميليشيا سجلوه من خطوط الاشتباك الأمامية مع التنظيم، حيث يوثق الفيديو غارات التحالف الدولي على بلدة هجين التي يسيطر عليها تنظيم “داعش”.

 

وكان طيران التحالف الدولي ارتكب أمس (السبت) مجزرة جديدة في بلدة الشعفة شرقي ديرالزور، ليرتفع عدد القتلى إلى 23 قتيلاً مدنياً خلال اليومين الماضيين، حيث أسفر قصف التحالف عن مقتل عائلة كاملة مكونة من 6 أشخاص، بينهم 4 أطفال في الشعفة.

 

ونتيجة للمجازر التي يرتكبها طيران التحالف وميليشيا “قسد” في المنطقة، أطلق ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي حملة بعنوان “#مدنيون_ليسوا_داعش”، من أجل إنقاذ المدنيين المحاصرين في مناطق التنظيم، حيث يقدّر عددهم بأكثر من 40 ألف مدني في الريف الشرقي لديرالزور.

 

ويخضع هؤلاء لحصار من قبل كل من التحالف الدولي وتنظيم “داعش” وميليشيا “قسد” (تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري) والميليشيات الإيرانية وميليشيا أسد الطائفية. ويطالب الناشطون في حملتهم فتح ممر إنساني بصورة عاجلة لإنقاذ الأطفال والنساء وكبار السن.

 

اترك رد

Translate »