قتلى بتفجير استهدف حافلة عمال في الشحيل بريف دير الزور

قتل عدد من الأشخاص وجرح آخرون بتفجير استهدف حافلة نقل عمال في أثناء مرورها بمدينة الشحيل في ريف دير الزور.

وذكر موقع صحيفة “جسر” المحلية، التي تغطي أخبار المنطقة الشرقية، أن انفجارًا عنيفًا استهدف عربة تقل قرابة ثلاثين عاملًا من عمال حقل العمر النفطي، أثناء مرورهم بمدينة الشحيل، ما أدى إلى مقتل 15 شخصًا وإصابة أخرين.

وأضافت الصحيفة اليوم، الخميس 21 من شباط، أن الأنباء حول مصدر التفجير، بين سيارة أو دراجة نارية مفخخة.

وذكرت شبكة “دير الزور24” عبر “فيس بوك” أن التفجير ناتح عن سيارة مفخخة بالقرب من مشفى بلدة الشحيل شرق دير الزور، استهدفت سيارة تقل عمالًا في حقل العمر النفطي.

ولم تتبنى أي جهة مسؤوليتها عن التفجير، بينما لم تعلق “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) على الحادثة حتى ساعة إعداد هذا التقرير.

ويتزامن التفجير مع قرب انتهاء العمليات العسكرية لـ “قسد” ضد تنظيم داعش بعد حصره في مساحة لا تتجاوز 700 متر في قرية الباغوز شرق الفرات.

وعرضت شبكات محلية تسجيلًا مصورًا لحادثة التفجير التي استهدفت حافلة نقل العمال، وتعتذر عنب بلدي عن عدم نشره.

وبحسب الصحيفة، فإن جميع القتلى والمصابين من أبناء بلدة ذيبان، بينهم ثلاثة عناصر من “قسد”.

وأشارت إلى وجود العديد من الحالات الخطرة، مما يرشح حصيلة التفجير إلى الازدياد.

واتجه تنظيم داعش في الأيام الماضية، إلى المفخخات للحفاظ على مواقعه، ولكسر جزء من الحصار المفروض عليه.

وعلى مدار السنوات الماضية من عمله في المنطقة الشرقية، تبنى التنظيم عدة تفجيرات كان أبرزها في مدينة منبج بريف حلب الشرقي، والذي قتل إثره أربعة جنود أمريكان وعناصر من “وحدات حماية الشعب” (الكردية).

 

اترك رد

Translate »