الرئيسية / تقارير وتحقيقات / إسبر يحذر من المنطقة الآمنة دون اتفاق وأردوغان يصر على الدخول!
إسبر يحذر من المنطقة الآمنة دون اتفاق وأردوغان يصر على الدخول!

إسبر يحذر من المنطقة الآمنة دون اتفاق وأردوغان يصر على الدخول!

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس الثلاثاء إن تركيا ستدفع الثمن غالياً إذا لم تفعل ما هو لازم في شمال سورية، وذلك بعد أن تعهد في مطلع الأسبوع بتنفيذ عملية عسكرية في المنطقة التي تسيطر عليها مليشيات قسد، في شمال شرق سورية .

وفي خطاب له أمام سفراء أتراك في أنقرة، قال أردوغان إن هذه العملية “ستنتقل إن شاء الله إلى مرحلة جديدة قريباً جدا.ً من جهته وبلهجة أقرب للحسم، أكد وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر إنّ أي عملية تركية أحادية في شمال سورية ستكون “غير مقبولة” وأضاف إسبر للصحفيين المرافقين له في زيارة إلى اليابان “إن الولايات المتحدة ستمنع أي توغل أحادي الجانب، ومايمكننا العمل عليه الآن هو الوقوف على مايقلقهم، وإن أي عمل يؤثر على المصالح المشتركة بين الولايات المتحدة وتركيا. لكن الوزير الأمريكي أبقى الباب مفتوحاً أمام الجانبين، متعهداً بتسريع المحادثات الجارية .

يتزامن كلام أردوغان – إسبر مع مفاوضات جارية بين الطرفين، للوصول إلى اتفاق بين الطرفين، يتعلق بالمنطقة الآمنة، التي تنوي تركيا القيام بها على حدودها الجنوبية مع سورية، بهدف طرد مليشيات قسد على الشريط الحدودي، من البلدات الحدودية في محافظتي الرقة والحسكة .

وتتهم أنقرة واشنطن بعرقلة التقدم باتجاه إقامة منطقة آمنة داخل الحدود السورية الشمالية الشرقية مع تركيا تكون خالية من مليشيات قسد .

وقال أردوغان، في وقت سابق من هذا الأسبوع، إنه تم إبلاغ روسيا والولايات المتحدة بالعملية لكنه لم يحدد متى ستبدأ. وسيكون هذا ثالث توغل تركي في سورية خلال ثلاث سنوات .

 

 

Print Friendly, PDF & Email

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: