الرئيسية / الأخبار / سورية / قسد تحول مشفى أبو حمام بريف دير الزور الشرقي إلى مقر عسكري
قسد تحول مشفى أبو حمام بريف دير الزور الشرقي إلى مقر عسكري

قسد تحول مشفى أبو حمام بريف دير الزور الشرقي إلى مقر عسكري

الرقة بوست ـ إياس دعيس
بعد سيطرة ميليشيا قسد على مناطق شرق دير الزور، ومع تدمير البنى التحتية بشكل شبه كامل، ونقص كبير في قطاع الخدمات من كهرباء ومياه، وانعدام النظافة، وتدهور التعليم، يأتي قطاع الصحة، الذي يعتبر من أولويات المنطقة، لاسيما في قرى وبلدات ريف دير الزور الشرقي بسبب تدني مستوى الخدمات الطبية منذ أكثر من عام ومعاناة الأهالي المستمرة إبان سيطرة تنظيم داعش حتى اليوم، والتي تجلّت بنقص حاد في مجمل الخدمات الرئيسية لمقومات الحياة على وجه العموم، ولقد قام “الأمن العام” التابع لميليشيا قسد بالسيطرة على مشفى أبو حمام شرق دير الزور، ويعتبر النقطة الطبية الوحيدة، واتخذ منه مقراً عسكرياً، ولقد طالب أهالي المنطقة قبل سيطرة الأمن العام عليه بخروجهم من المشفى وتجهيزه لخدمة المنطقة، لكن لم تتم الاستجابة لمطالب السكان.
ومنذ عدة أيام عقد اجتماع بين البلدية ومجلس أبو حمام ومجلس الكشكية مع الأمن العام بخصوص المشفى ونجم عنه قيام كل من رئيس البلدية ورئيس مجلس أبو حمام ورئيس مجلس الكشكية بالتنازل عن المشفى لصالح الأمن العام. فيما أصر أهالي المنطقة على عدم تسليم المشفى للأمن العام، وطالب الأهالي صورة عن بيان التنازل فلم يحصلوا عليه.
مصدر خاص للرقة بوست أكد أنه تم التنازل عن المشفى لصالح إنشاء نقطة عسكرية، وتواصل الأهالي مع لجنة الصحة ومجلس دير الزور المدني من أجل حل القضية، ولقد تم الرد على مطالب الأهالي بأنه تم فعلاً التنازل عن المشفى للأمن العام من أجل المصلحة العامة، وبأن الأهالي كانوا ينتظرون توضيح من رئيس البلدية “عبد الرحمن الدروبي” ومن رؤساء مجالس الكشكية وأبو حمام ومن فوضهم! ليقوم في اليوم التالي رئيس مجلس أبو حمام بإصدار بيان بأنهم لم يتنازلوا عن المشفى.
ويتردد أن هناك تحركات عشائرية حالياً من قبل وجهاء عشيرة الشعيطات لإلغاء عملية التنازل، كون المشفى من المؤسسات العامة التي ينتظر منها تقديم الخدمات الصحية لكل المنطقة، ولا يوجد أي نقطة طبية في المنطقة سواها، في محاولة عشائرية للتدخل والتحدث مع إدارة مجلس دير الزور المدني وقيادات الأمن العام وقسد.
لكن وحتى هذه اللحظة لا يزال المشفى مقراً للأمن العام، وبلدات الكشكية وأبو حمام لا يوجد فيها أي نقطة طبية سوى هذه المكان الذي شغله الأمن العام مع العلم أصدر مجلس دير الزور المدني يوم أمس بياناً موجهاً للأمن العام طالبهم من خلاله بإخلاء المبنى نهائياً.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى
Translate »