الرئيسية / أخبار الرقة / مَن هو مظلوم كوباني؟ وما علاقته، مع أخيه، بالفساد داخل الجهاز المالي لحزب الاتّحاد الديمقراطي بالشمال السوري؟
مَن هو مظلوم كوباني؟ وما علاقته، مع أخيه، بالفساد داخل الجهاز المالي لحزب الاتّحاد الديمقراطي بالشمال السوري؟

مَن هو مظلوم كوباني؟ وما علاقته، مع أخيه، بالفساد داخل الجهاز المالي لحزب الاتّحاد الديمقراطي بالشمال السوري؟

الرقة بوست – خاص

بزغ نجم المجرم مظلوم كوباني قائد قوات سورية الديمقراطية (قسد) مع اشتداد المعارك بين التحالف ووحدات حماية الشعب الكردية، الجناح العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD ضد تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، فمَن هو مظلوم كوباني ؟

حصل موقع الرقة بوست، من مصادر موثوقة مقرّبة من الدوائر الضيّقة لمليشيات قسد بأنه اسم مستعار، والاسم الحقيقي هو شاهين شيلو (46 عام)، من قرية تل حاجب التابعة لمدينة عين العرب “كوباني”، شاهين شيلو أو مظلوم كوباني، التحق مبكّراً بجبل قنديل، وانضمّ للجناح العسكري في حزب العمال الكردستاني (التركي)، وبعد انظلاق الثورة السورية، ومع استغلال حزب الاتحاد الديمقراطي لانطلاقتها، انتقلت كثير من القيادات العسكرية التركية من جبال قنديل إلى سورية، ومعهم بعض العناصر السورية، المنتسبة للحزب التركي، كان بينهم شاهين شيلو أو “مظلوم كوباني” .

هو المتّهم الرئيسي، من مليشيا قسد، بمقتل عشرات الآلاف من المدنيين، إلى جانب دول التحالف طبعاً، في مدينة منبج ومحافظة الرقة ومحافظة ديرالزور، ومحافظة الحسكة، باعتباره القائد العسكري للوحدات الكردية في سورية عبر واجهتها المعروفة بقسد، وكان على رأس معركة الرقة، لكن على اعتباره يقف على رأس المليشيا المتحالفة مع دول التحالف، الذي يلقبه بـ”الجنرال مظلوم” لايمكن لأحد أن يحاكمه، أو حتى يتّهمه، فدول التحالف هي صاحبة القرار في القانون الدولي، والقانون الدولي الإنساني، ومصالحها التي تتقاسمها مع كلّ من روسيا والصين في مجلس الأمن أكبر من الأمم المتحدة .

بل بدأ يأخد غطاءً دولياً، عبر توقيعه خطة عمل مع الأمم المتحدة، لمنع تجنيد الأطفال، واستخدامهم في الأعمال العسكرية، مع ممثلة الأمم المتحدة المعنية بالأطفال والنزاع المسلح، فرجينيا غامبا، في “احتفال رسمي” تمّ عقده في قصر الأمم المتحدة، في 29 حزيران/ يونيو الفائت .

مظلوم مع فرجينيا غامبا ممثلة الأمم المتحدة المعنية بالأطفال والنزاع المسلح

علاقة شاهين شيلو بقضايا الفساد :

تلجاً القوات الأجنبية عادةً ، بالاعتماد على مورّدين موثوقين، لتزويد القواعد العسكرية، بخدمات لوجستية، ومواد أولية ، فكان شقيق شاهين شيلو، وهو الآخر أيضاً من كوادر العمال الكردستاني، وأصبح شقيق شيلو هو المورّد المعتمد للقوات الأمريكية، ليس من باب المصادفة، بل من باب استغلال العلاقة والنفوذ، مما يشكّل موارد مالية كبيرة لحزب الاتحاد الديمقراطي، ولاشكّ بأنّ قسم منها قد يستخدم في الأعمال العسكرية .

شقيق شيلو يعتبر أحد المسؤولين في الجهاز المالي لحزب الاتحاد الديمقراطي، رفقة “الهافال صابر” المدير الفعلي لشركة الشمال، إلى جانب مشاريع إنتاجية أخرى يديرها صابر.

نتائج التحقيق في قضايا فساد بضغط من التحالف :

بعد تفشّي الفساد كظاهرة باتت تطغى سمة رئيسية من عمل المجالس المحلية، والبلديات التابعة للحزب في محافظة الرقة، وبضغط من التحالف الدولي، اقتصر التحقيق على موضوع المطاحن العامة والخاصة، حيث تقدّر كمية المبالغ المختلسة بأكثر من 900 ألف دولار أمريكي، بين سرقات طحين، تسجّل كاملة في سجّلات المطاحن العامة والمخابز، وبين أتاوات على أصحاب المطاحن الخاصة، وفق تلاعب بالأسعار بين قيمة القمح الحقيقية المورّدة، والقيمة التي يتمّ التوقيع عليها .

ومن نتائج التحقيق المزيّف، الذي انتهى بنقل المدعو صابر إلى ديرالزور، كبداية تغوّل جديدة لمالية حزب الاتحاد الديمقراطي هناك، يقول الصحفي محمد عثمان، لا محاسبة ولا رادع لهؤلاء، وما يجري من تحقيقات هو محاولة التفاف على مواضيع الفساد، بعد ضغوط من دول التحالف وتابع: “تمّ نقل صابر إلى دير الزور، وتمّت إقالة إبراهيم مصطفى المشرف، الموظف السابق في لجنة الطاقة التابعة للمجلس، وإيداعه السجن في قضية فساد أخرى، كونه عربيّ، ببساطة تمّ الاستغناء عنه، وتمّ استبداله بعربيّ آخر، فالتعامل يكون من زاوية عنصرية، الكرديّ يُنقل في أسوء الأحوال، أمّا العربيّ فيُستغنى عنه كبش فداء “.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى
Translate »