أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / سورية / من باب شرقي إلى التكية السليمانية دمشق تستباح
من باب شرقي إلى التكية السليمانية دمشق تستباح

من باب شرقي إلى التكية السليمانية دمشق تستباح

عمر البنية 

من الطريق المقدس إلى باب الشرقي والبزورية، وصولاً إلى التكية السليمانية، أخرجوا أيها الفقراء ثمة شيطان جديد يرسم خريطة دمشق، و”تنظيم القاعدة” أفتتح فرعه بمقر المديرية العامة للآثار والمتاحف ..!

ما الذي يحدث.. تصرخ أقدم مدينة مأهولة في التاريخ … !!

إنه سولدير دمشق، والأغنياء الجدد، وعلى حساب التاريخ والحضارة !

باب الشرقي .. من الطريق المقدس إلى الميليشيات الإيرانية المسيطرة على المنطقة، بارات مطاعم تهجير أبناء باب شرقي ..خطف وقتل … ولم يسلم حتى خادم المطرانية فقد قتل برصاصة طائشة .. أجل طائشة وتقتل قلب دمشق ..!  والمديرية العامة للآثار والمتاحف تحولت لشاهد زور ومباركة للاستثمارات وإعادة تغيير وجه المدينة، وكل شكاوي المطرانية بباب شرقي ذهبت أدراج الرياح، والمسؤولون يتمايلون على أنغام بهاء اليوسف .. لبيك يا زينب ..!! والميليشيات الإيرانية تغضب لزينب وتحرق البيت الأثري الذي تحول إلى بار ..!!

أما البزورية فتسرق حجارة طريقها القديم وعلناً ، وهذه المرة الحجة الإصلاح والتنمية وما خفي كان أعظم … أما مدخنة مطعم دمشق التاريخي لا تزال ترتفع .. مشاوي شاميات زمان بقلب متحف دمشق التاريخي … إنها التنمية من هذا الذي يعترض ويقف بوجه التنمية ..!

والتنمية تعزف على أنغام الكهرباء … ماس كهربائي … ماس كهربائي .. ودمشق القديمة تحترق ..! البيع للإيرانيين أو الحرق … ما الذي يحدث … إنهم أتباع مشروع شارع فيصل القديم.. مالم ينفذ عام 2009 يجب أن ينفذ، وبالقوة، والبلد لنا ونحن الدولة والقانون …!

وحصان طروادة الجديد، الأمانة السورية للتنمية، وزعيمتها أسماء الأسد، وبقوة ودعم زوجها والقصر الجمهوري … والأتباع من المستثمرين الجدد ..!!

شاء من شاء وأبى من أبى … التكية السليمانية ستدخل حيز الاستثمار والتنمية، وتتحول إلى مطاعم، وببركة الأمانة السورية للتنمية والأبناء الجدد لتنظيم القاعدة .. !

أما مديرية علي بابا والأربعة والأربعين حرامي، والتي تدعي أنها المسؤولة عن الآثار والمتاحف أغلقت أبوابها وأصدرت بيانها، سوف نقاضي كل من يقف بوجه التنمية سواء كان موقفه عن سوء نية أو حسن نية !!!

وهنا تقف الشياطين خجولة أمام ما يحدث لدمشق ولذاكرتها، دمشق تستباح وتسرق وما تبقى من دمشق، عليك أن تدفع لتدخله وتتذكر ذكريات أهل بلدك ومدينتك ..

فقد سرق كل شيء .. وكما أصبح بردى والغوطة من الذاكرة .. سيقام سولدير دمشق على حطام ذكريات أبناء دمشق

Print Friendly, PDF & Email

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: