أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / وائل السعود ابن التسعة أعوام وجد مشنوقاً على باب مقبرة في ولاية أزميت
وائل السعود ابن التسعة أعوام وجد مشنوقاً على باب مقبرة في ولاية أزميت

وائل السعود ابن التسعة أعوام وجد مشنوقاً على باب مقبرة في ولاية أزميت

الرقة بوست

أقدم على الانتحار السوري وائل السعود ، البالغ من العمر 9 سنوات ، والذي يعيش في حي كارتيبي في كوجاييلي ، عن طريق تعليق نفسه على باب المقبرة.

 كان الطفل الصغير قد تعرض للتوبيخ من قبل مدرس في المدرسة يوم وقوع الحادث واستبعده عموم الطلاب الآخرون لأنه سوري.

  

تم العثور على الطفل السوري البالغ من العمر 9 أعوام في حي كارتيبي في كوجاييلي وقد كان معلقاً  على باب المقبرة، وتم دفنه  في المقبرة حيث وقعت الحادث مساء أمس في مقبرة Acısu في شارع Kızılay في منطقة Acısu في Kartepe ، Kocaeli.

رأى المواطنون طفلًا معلقًا عند باب المقبرة. وقام المواطنون بالاتصال  بفرق الإغاثة والطوارئ  والتبليغ عن الحالة ،و بعد وقت قصير من التحقيقات ومعاينة الجثة التي أجراها الفريق الطبي في مكان وقوع الحادثة ، تم تحديد صبي يبلغ من العمر 9 سنوات ، والذي أقدم على الانتحار .

جرى تشييع جنازة الطفل بعد وقوع الحادث وانتهاء التحقيقات وتشريح الجثة ، تم تسليم جثة الصبي  إلى أسرته. وتم دفنه  من قبل  أسرته بعد صلاة الجنازة في مقبرة أكسو ، المقبرة التي فقد فيها حياته.

كانت عنصرية في سن 9

من ناحية أخرى  وائل السعود تعرض للتنمر والعنصرية من قبل الطلاب الآخرين لأنه سوري ، وكان معلمه قد وبخه بنفس يوم وقوع الحادثة .

ولقد نشر عم الطفل وائل منشوراً عبر فيه عن قصة وائل ومعاناته من تنمر الطلاب والعنصرية :

وائل كان طفلاً ذو عامين عندما قدم إلى تركيا ترتيبه الثالت بين إخوته ضحوك خجول ابتسامته لاتكاد تفارق ثغره.
انتقل إلى ولاية أزميت برفقة عائلته بحثاً عن العمل وتحسين أوضاعهم منذ أكثر من عام عندما كانو في ولاية هاتاي.
حفظ أجزاء من القرآن الكريم …وأسماء الله الحسنى وبعض الأناشيد الدينية. دخل المدرسة مع إخوته في منطقة أجسون وهنا تبدأ قصة (قتيل المقبرة) تغيرت أحوال وائل مع دخوله المدرسة في العام الماضي. .أصبحت المدرسة البعبع الذي ينتظر وائل كل صباح
يبكي.. يهرب.. ولكن أين المفر لابد من الذهاب بعد طمأنة المدير لوالده ..أن هذه الأشياء لن تتكرر. ….تفوق وائل وحصل على تقدير في العام المنصرم. ..دخل المدرسة في هذا العام تغيرت نفسيته يبكي بدون سبب .أرجوكم أريد أن أعمل لا أريد المدرسة هكذا يقول..
تعرض وائل إلى أسوء الكلمات القذرة من أقرانه الأتراك
انت سوري… أنت قذر. …اذهب إلى بلدك. .نحن لانحبك
يوبخه معلمه لأنه السوري الوحيد في الصف ولايستطيع أن يدافع عن نفسه مقابل الأغلبية التركية الحاقدة عليه. .
وفي يوم الخميس …وبخه معلمه لسبب تافه. . قالو له أبناء صفه الأتراك اذا أتيت إلى المدرسة سنقتلك إذهب إلى سوريا
انت لست منااا انت سوري … بعد انصرافه من المدرسة توجه وائل إلى البيت رمى حقيبته قال لأمه أنا ذاهب إلى المسجد صلى العصر واتجه بهذه الكلمات الموجعة إلى باب المقبرة ليشنق نفسه
لينتهي به المطاف إلى المقبرة التي شنق نفسه على بابها.
نعم فلتبكي عليك أعيننا بما آل إليه حالنا
أسأل الله العظيم أن يلهم ذويه الصبر

 

المصدر : صحيفة يني شفق التركية

https://www.yenisafak.com/gundem/suriyeli-oldugu-icin-dislanan-ve-ogretmeni-tarafindan-azarlanan-9-yasindaki-cocuk-intihar-etti-3509013

Print Friendly, PDF & Email

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: