فرار عدد من عناصر داعش من سجن الجبسة في الشدادي

الرقة بوست ـ إياس دعيس

بعد مرور اليوم السابع على إنطلاق عمليات نبع السلام التي أطلقها الجيش التركي وفصائل الجيش الوطني السوري المعارضة المدعومة من تركيا وتقدمهم الميداني في مدينة تل أبيض وريفها ورأس العين، شهدت السجون الخاضعة لسيطرة قوات قسد، والتي كانت تضم معتقلي داعش من المحليين والأجانب حالات عديدة من الإنفلات الأمني وأعمال الشغب لا سيما سجن عين عيسى بربف الرقة الشمالي والذي شهد حرق لبعض المكاتب وسيطرة عدد من المساجين الدواعش على بعض الأسلحة التي تركتها قسد أثناء انسحاب حرس المخيم منه بشكل متعمد.

وفي سجن الجبسة الواقع في منطقة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي أيضاً شهد يوم أمس توتراً وانفلات أمني، حيث أقدم عناصر من تنظيم  داعش المحتجزين على الفرار، ما أدى لمقتل بعضهم، وتم دفنهم على مقربة من أسوار السجن.

ويحتوي سجن الجبسة على أكثر من 3000 سجين من تنظيم داعش، وبحسب مصدر محلي يوجد قتلى داخل السجن بشكل يومي جراء عمليات التعذيب وتدني الأوضاع الصحية، لتأتي سيارة بشكل يومي وتقوم بتحميل هذه الجثث ودفنها خارج السجن بجانب السور .

فيما شاهد السكان المحليين بمنطقة الدشيشة جنوب مدينة الشدادي عدداً من عناصر داعش الفارين من سجن “الجبسة” وسجن “الكم”، ليقوم الأهالي بالإبلاغ عنهم ولكن دون أي رد فعل وبإهمال متعمد من قبل قسد .

وبحسب مصدر من أهالي الدشيشة أنهم رؤوا هؤلاء العناصر بعضهم عرب الجنسية وبعضهم محلي، يحاولون الاختباء بمنازل المدنيين أو أي مكان يستطيعون التخفي فيه، وبعضهم ركبوا سيارات ودراجات نارية واتجهوا باتجاه البصيرة ويتحركون هناك بحرية كاملة ولم يعد هناك أي تدقيق أمني مثل السابق.

اترك رد

Translate »