الرئيسية / تقارير وتحقيقات / مراسلة قناة الآن الإماراتيّة تحرّض على الكراهيّة والإنتقام وتتوعد بمزيد من السيارات المفخخة في سورية
مراسلة قناة الآن الإماراتيّة تحرّض على الكراهيّة والإنتقام وتتوعد بمزيد من السيارات المفخخة في سورية

مراسلة قناة الآن الإماراتيّة تحرّض على الكراهيّة والإنتقام وتتوعد بمزيد من السيارات المفخخة في سورية

عقب انفجار سيارة مفخخة ظهيرة أمس الأربعاء في ناحية سلوك (شمال الرقة 90كم) أبدت مراسلة قناة الآن في مدينة القامشلي “روناك شيخ” مشاعر الفرح، والانتقام من ضحايا مدنيين، على صفحتها في فيس بوك، وعبّرت مراسلة الآن بمنشور لها مليئ بالكراهية، يحمل تحريض ووعيد بارتكاب مزيد من المجازر ضد المدنيين .

وكتبت شيخ ” أول الرقص حنجلة… ماراح تتهنوا بشي” وذيلته بذكر ناحية سلوك و مدينة تل أبيض، وأرفقت معه صورة الضحايا وقد تحول بعضهم إلى أشلاء، والدماء تكاد تغطي أرضية سيارة “البيك آب” التي أسعفوا بها إلى النقاط الطبية .

مع موجة من التعليقات العنصرية، وسط ارتفاع حالة التوتر والاستقطاب الغير مسبوقة، على خلفية الاتفاق الأمريكي التركي، الذي أتاح للجيشين التركي والوطني السوري، الدخول بين مدينة تل أبيض غرباً إلى مدينة رأس العين شرقاً بمسافة 120 كم وعمق 32 كم .

إنّ تعاطف مراسلة إعلامية مع حزب سياسي له مليشيات عسكرية، متهمة بارتكاب مجازر حرب، وتهجير جماعي يرقى إلى التطهير العرقي، بحسب عدة تقارير دولية، أبرزها تقرير منظمة العفو الدولية الذي “كشفت النقاب عن موجة من عمليات التهجير القسري وتدمير المنازل تُعد بمثابة جرائم حرب نفذتها الإدارة الذاتية بقيادة “حزب الاتحاد الديمقراطي” الحزب الكردي السوري الذي يسيطر على المنطقة” الصادر بتاريخ 13 تشرين الأول\ أكتوبر 2015، هو مخالفة لكل المواثيق الصحفية، وإساءة لمهنة الإعلام، وإنّ تغاضي وصمت قناة الآن التي تبث من الإمارات العربية المتحدة هو دليل على ضلوع الإمارات عبر قناتها، بالمشاركة في هذا التحريض على الكراهية والقتل، الذي يتنافى مع حقوق الإنسان؛ لحسابات سياسية تعكس التوتر بين دولة الإمارات والجمهورية التركيّة .

Print Friendly, PDF & Email

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: