لجذب السكان والعمالة إليها ..جزيرة كندية تقدم وظيفة وقطعة أرض لمن ينتقل إليها

تتميز جزيرة كيب بريتون عن مثيلاتها من الجزر الطبيعية بإطلالتها الساحرة وهوائها النقي وبيئتها النظيفة وتشتمل على العديد من الأماكن الجميلة, فيما يصل عدد سكانها إلى نحو  150 ألف نسمة, لكن هذا العدد آخذ بالانخفاض بشكل مستمر.

وكيب بريتون جزيرة كندية صغيرة تقع شرق مقاطعة نوفا سكوتيا، ولسبب هام تعرض الجزيرة وظيفة وقطعة أرض لمن يرغب بالانتقال والعيش فيها!

وتقع على الساحل الأطلنطي لمنطقة أمريكا الشمالية, وهي غالباً تشير إلى كلمة «بريتون»: الفرنسية وهم سكان بريتاني. وتطل هذه الجزيرة على الساحل الأطلسي لكندا، في مقاطعة نوفا سكوتيا، وتبلغ مساحتها 10,311 كم.

وتغطي نحو سدس مساحتها بحيرة مالحة تسمى براس دور، والبحيرة جزء من المحيط الأطلسي، وتمتد في شكل ذراع داخل الأرض.

وكما ان الجزيرة تملك ساحل وعر ذو مداخل كثيرة. وبها طريق للسيارات يسمى طريق كابوت، يتعرج في الجزء الشمالي من الجزيرة، محاذيًا للطرف الساحلي الجميل لمتنزه مرتفعات كيب بريتون الوطني.

وترتبط كيب بريتون، ونوفا سكوتيا بطريق وخط سكك حديدية أنشئ على ممر من الحجر عام 1955

يعيش في الجزيرة نحو ثلاثة أرباع سكان كيب بريتون البالغ عددهم حوالي 150,000 نسمة، في مجموعة من المدن تمتد بين سيدني، وجليس بي، وينحدر نحو نصف سكان الجزيرة من أصل أسكتلندي.

وتوجد بينهم أقليات عرقية، تشمل الأكاديين، الذين يتحدثون الفرنسية، وتشمل الأمريكيين الأصليين. ومدينة سيدني، ثالث كبرى مدن نوفا سكوتيا. وتشمل المدن الأخرى في الجزيرة جليس بي ونيووترفورد ونورث سيدني وسيدني ماينز.

كانت جزيرة كيب بريتون مركزًا لإنتاج وصناعة الفحم الحجري والحديد والفولاذ بين المحافظات الأطلسية الأربع وهي نيوبرنزويك ونيو فاوندلاند ونوفا سكوتيا وجزيرة برنس إدوارد، وذلك بفضل مناجم الفحم الحجري الغنية بها.

وقد تدهورت هذه الصناعة بسرعة بعد الحر.ب العالمية الثانية (1939- 1945)، وأما مصادر الدخل الرئيسية الآن فتعتمد على صناعة لب الخشب والورق، والسياحة، والزراعة. ويستخرج الجص أيضًا من مناجم الجزيرة.

ومن جراء تناقص عدد السكان باتت العديد من الوظائف شاغرة, وخصوصاً المتجر  الرئيسي في الجزيرة The Farmer’s Daughter Country Market والذي يعتبر بمثابة الشريان الوحيد المغذي لها, وهذا أدى لوجود مشكلة في تأمين اليد العاملة لدى المتجر.

والآن هناك حاجة لموظفين في قطاعات معينة, حيث قام بتوظيف جميع الأشخاص المؤهلين ممن يقطنون في الجزيرة، لكن لا تزال وظائف شاغرة. وهو ما دفع المتجر لتقديم عرض عمل عبر حسابه على موقع فيسبوك.

طبيعة خلابة وعمل مميز وقطعة أرض .. عرض جديد من الجزيرة

إن كنت في طور البحث عن عمل فلديك العديد من الخيارات وواحدة من أجمل هذه الخيارات أن تنتقل للعيش في جزيرة تتميز بطبيعتها الفريدة ومناخها الخلاب .

الكثير من الجزر طرحت هذه الأفكار لتجلب إليها السكان وتستفيد من خبراتهم ولكن ماهي هذه الجزر وماهي العروض التي طرحتها دعونا نتعرف على أحد هذه الجزر .

فكرة طموحة لجذب السكان والعمالة

وينص العرض على أن أي شخص ينوي الانتقال إلى الجزيرة سيتم تقديم وظيفة له وكذلك قطعة أرض بمساحة 2 فدان ليعيش فيها.

والفرصة مفتوحة لكل شخص مصرّح له قانونيًا العمل في كندا، حيث لا يمكن لأي عامل أجنبي التقدّم للوظيفة، لأن كيب بريتون ليست مدرجة في برنامج العامل الأجنبي في كندا.

لكن، وبحسب القانون الكندي، فمن يرغب بالعمل في كندا يلزمه الحصول على وثيقتين للحصول على وظيفة، الوثيقة الأولى دعوة من صاحب عمل كندي، وموافَق عليها من قِبل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية الكندية، أما الثانية عبارة عن تصريح عمل صادر بعد الحصول على تأشيرة دخول مؤقتة، هل أعجبك العرض؟!

ومن جهته موقع مهاجر نشر بخصوص هذا الشأن على النحو التالي: “قمنا في إدارة الموقع بالاتصال هاتفيا بالمتجر المذكور بالخبر, حيث أكدت لنا السيدة ساندي صحة الخبر وأنهم لا يزالون يبحثون عن أشخاص  مستعدين للانتقال والعيش بالجزيرة بهدف العمل لديهم.

وأن منح قطعة الأرض يتم بعد إتمام 5 سنوات من العمل لديهم.

وأضافت ساندي: لا يلتزم المتجر باي إجراءات للهجرة ولكنهم يصدرون خطاب كفالة للأشخاص من خارج كندا تساعدهم في الحصول على تأشيرة عمل مؤقت ويمكن بعد الوصول الى كندا أن يجري تصحيح الوضع حسب القانون.

اترك رد

Translate »