قتلى بهجوم للحوثيين جنوب السعودية

تسبب مقذوف أطلقه الحوثيون على مدينة جازان جنوب السعودية، في مقتل شخصين وجرح آخرين، فيما أعلن الحوثيون مقتل طفل وامرأة في غارات للتحالف في محافظة المحويت اليمنية.

أفادت قناة الإخبارية السعودية الرسمية نقلا عن بيان للتحالف العربي في اليمن، بمقتل مواطن سعودي ومقيم إثر سقوط مقذوف أطلقه الحوثيون في مدينة جازان جنوب المملكة الجمعة (24 ديسمبر/ كانون الأول 2021).

وتسبب المقذوف كذلك في إصابة سبعة آخرين بينهم ستة سعوديين ومقيم من بنغلادش كما ألحق أضراراً بما يصل إلى 12 سيارة ومتجرين حسبما قالت وكالة الأنباء السعودية.

وقال التلفزيون السعودي إن مقذوفاً آخر أطلقه الحوثيون سقط في مدينة نجران متسبباً في أضرار مادية.

وشنّ التحالف هجوماً في وقت لاحق للتعامل مع ما وصفه “مصدر التهديد” وقال إنه يجهز لعملية عسكرية واسعة ضد أهداف للحوثيين. فيما جاء هجوم الحوثيين عبر الحدود، ساعات عقب قصف التحالف لمعسكر  للحوثيين وسط العاصمة اليمنية صنعاء.

وقد أُعلن من الجانب الحوثي عن مقتل طفل وامرأة وإصابة سبعة آخرين في هذه الغارات في محافظة المحويت اليمنية، وفقاً لما ذكرته قناة المسيرة التابعة للجماعة المتمردة.

وتقود السعودية ما يسمى بالتحالف العربي الذي يقاتل الحوثيين المتحالفين مع إيران في اليمن منذ ان استولت الجماعة المتمردة على السلطة في صنعاء.

استهداف الصحفيين

وفي خبر ذي صلة، أعلنت نقابة الصحفيين اليمنيين إصابة مراسلين محليين اثنين يوم الجمعة، أثناء تغطية المعارك بمحافظة مأرب، شرقي البلاد.

وأشارت إلى أن الصحفيين أصيبا “جراء قذيفة أطلقتها جماعة الحوثي عليهما أثناء تغطيتهما المعارك جنوب مأرب”. وأدانت نقابة الصحفيين، “استمرار استهداف حياة الصحفيين، والتعامل معهم كعدو”.

ولم تصدر جماعة الحوثي، أي تعليق حول هذا الاستهداف حتى اللحظة.

وسبق أن صنّفت منظمة مراسلون بلا حدود اليمن، ضمن ثالث أخطر بلد في العالم للصحفيين، حيث جاء ترتيب اليمن بعد المكسيك وأفغانستان اللتان احتلتا المرتبتين الأولى والثانية.

(أ ف ب، رويترز، د ب أ)

اترك رد

Translate »