فرنسا.. تسارع التضخم السنوي إلى 2.9 بالمئة في يناير

أظهرت بيانات رسمية، صدرت الجمعة، تسارع التضخم في فرنسا مدفوعا على نحو خاص بارتفاع أسعار الطاقة.

وقال مكتب الإحصاء الوطني الفرنسي أن مؤشر أسعار المستهلكين، المحدد الأساسي للتضخم، ارتفع في يناير/كانون الثاني الماضي إلى 2.9 بالمئة على أساس سنوي، بعد زيادة 2.8 بالمئة في ديسمبر/كانون الأول السابق له.

وأرجع المكتب الفرنسي ارتفاع التضخم في البلاد إلى “تسارع أسعار الطاقة والخدمات ، وبدرجة أقل الغذاء، رغم تباطؤ أسعار السلع المصنعة والتبغ”.

وفقا للبيانات الجديدة، سجلت أسعار الطاقة في يناير زيادة بنسبة 19.9 بالمئة بعد زيادة 18.5 بالمئة في ديسمبر، وأسعار الخدمات 2 بالمئة بعد زيادة 1.8 بالمئة، وأسعار الغذاء 1.5 بالمئة بعد زيادة 1.4 بالمئة.

على أساس شهري، قال مكتب الإحصاء الفرنسي أن التضخم زاد بنسبة 0.3 بالمئة في يناير، بعد زيادة شهرية بنسبة 0.2 بالمئة في ديسمبر.

وفي تقرير منفصل، قال مكتب الإحصاء الفرنسي إن معدل البطالة في البلاد انخفض خلال الربع الأخير من عام 2021 إلى أدنى مستوى منذ 14 عاما.

وقال المكتب إن معدل البطالة في الفترة من أكتوبر/تشرين الأول – ديسمبر/كانون الأول 2021 بلغ 7.4 بالمئة، انخفاضا من 8 بالمئة في الربع الثالث من نفس العام.

وأوضح مكتب الإحصاء الفرنسي أن معدل البطالة في البلاد استقر بين 8 و8.1 بالمئة خلال الفصول الأربعة الأخيرة، وهو أقل من مستواه قبل جائحة كورونا، “ليستقر (في الربع الأخير من عام 2021) عند أدنى مستوى منذ 2008”.

وبلغ عدد العاطلين عن العمل في فرنسا بنهاية الربع الأخير من عام 2021 حوالي 2.2 مليون شخص، بانخفاض 189 ألفا، وفقا للبيانات الجديدة.

الاناضول

اترك رد

Translate »