Views: 71 هل فعلاً طلب المسؤولون الأمريكيون من وفد هيئة التفاوض في واشنطن التحالف مع “قسد”؟ – الرقة بوست-Raqqa Post

هل فعلاً طلب المسؤولون الأمريكيون من وفد هيئة التفاوض في واشنطن التحالف مع “قسد”؟

زار وفد من المعارضة السورية العاصمة الأمريكية واشنطن الثلاثاء الماضي، وتضاربت الأنباء حول طبيعة هذه الزيارة التي بَدَتْ حافلة من ناحية عَقْد العديد من اللقاءات مع الخارجية الأمريكية ومراكز بحثية ومنظمات أمريكية مختلفة.

زيارة جاموس رافقه فيها رئيسُ الائتلاف الشيخ سالم المسلط، الأمر الذي خلق حالةَ ارتباك بروتوكولية، فالائتلاف يمثّل الكتلة الكبرى في هيئة التفاوض ورئيسها هو عضو في الائتلاف الذي يترأسه المسلط، وبالتالي يجب أن يكون الوفد برئاسة المسلط لا جاموس، ولكن ما حصل هو العكس. فيما كان الوفد قد تشكل في الأساس من جاموس وعضو المجلس الوطني الكردي عضو الهيئة إبراهيم برو، وفدوى العجيلي عضو الهيئة والرئيس السابق للهيئة أنس العبدة، بالإضافة إلى سمير التقي كمستشار للوفد. وفي اتصال هاتفي أجراه “نداء بوست” معه أكد رئيس هيئة التفاوض أن رئيس الائتلاف مثله مثل رئيس الحكومة المؤقتة ورئيس اللجنة الدستورية هم أعضاء في هيئة التفاوض وأنه من الطبيعي أن يكون رئيس الائتلاف ضمن أعضاء الوفد الذي يترأسه رئيس الهيئة، وأضاف جاموس ” أردنا أن نظهر موحدين في كافة مؤسسات المعارضة أمام تيار التطبيع الجاري مع الأسد حالياًِ”.

جاموس أعلن عن لقاء جمعه والوفد السوري المعارض مع باربارا ليف نائب وزير الخارجية الأمريكية، بينما اكتفت الخارجية الأمريكية والسفارة الأمريكية في دمشق بنشر صورة جمعت ليف بضيوفها وقوفاً، مع تعليق قالت فيه: إن واشنطن ما تزال متمسكة برفض التطبيع مع الأسد وبالقرارات الأممية المتعلقة بالقضية السورية.

وقد تواصل “نداء بوست” مع أعضاء في الائتلاف وهيئة التفاوض لسؤالهم عن الزيارة وجدول أعمالها، غير أنهم قالوا: إن جاموس لم يقدّم إحاطة حتى الآن حول زيارته.

الزيارة شملت لقاءات مع أعضاء في الكونغرس الأمريكي  وعدد من المنظمات الأمريكية، بالإضافة إلى ندوة حوارية انتقد فيها رئيس هيئة التفاوض مسارات التطبيع العربي مع الأسد، فيما تسرّبت أنباء، غير مؤكدة عَبْر السوشيال ميديا، خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، عن أن المسؤولين الأمريكيين أخبروا جاموس ووفده أن الولايات المتحدة لن تفعل شيئاً لوقف التطبيع العربي والتركي مع الأسد، وأن المعارضة السورية أمامها طريق وحيد هو وضع يدها بيد الإدارة الذاتية المنبثقة عن مجلس سورية الديمقراطية الذي يقوده حزب العمال الكردستاني PKK  في شمال شرق سورية.
ولم يَصدُر أي رد رسمي من هيئة التفاوض يؤكد مثل هذه المعلومات أو ينفيها.

هل طلبت واشنطن الانفتاح على “قسد”؟

“نداء بوست” سأل عضو الوفد السيدة فدوى العجيلي عن صحة مثل هذه الأنباء، فنفت أن يكون الأمريكيون (الرسميون) قد تطرقوا إلى هذا الطرح، وأكدت أن الحديث اقتصر في كافة اللقاءات على الأوضاع الإنسانية وعلى موضوع التطبيع مع الأسد الذي توافقت فيه وجهتَا النظر الأمريكية والسورية حول رفضه تماماً. وأن نقاشاً جانبياً جرى مع المبعوث الأمريكي للملف السوري إيثان غولدريتش تناول ممارسات “قسد” في المناطق التي يسيطر عليها، لكن العجيلي أكدت أن المسؤولين الأمريكيين “لم يعرض أي منهم على الإطلاق على هيئة التفاوض مدّ اليد للإدارة الذاتية أو التعاطي مع مبادرتها الأخيرة”.

وعلم “نداء بوست” من مصادر خاصة أن محاولات جرت من جانب ممثلي الإدارة الذاتية التابعة لـ “قسد” في واشنطن للتواصل مع وفد المعارضة السورية الذي يزور العاصمة الأمريكية، بهدف جمع هيئة التفاوض مع أعضاء في مجلس سورية الديمقراطية تحت سقف واحد لتشكيل اختراق يحدث لأول مرة، بين الوفد السوري المعارض القادم من إسطنبول وممثلي الإدارة الذاتية التي يقودها تنظيم تعتبره تركيا العدو رقم (1) على لائحة التنظيمات الإرهابية التي تستهدفها وتهدّد أمنها القومي.

وفي الندوة التي عقدها مركز “هوفر” للأبحاث في واشنطن، والتي غاب عن حضورها رئيس الائتلاف، ورداً على سؤال طرحه بسام إسحق عضو مجلس سورية الديمقراطية الذي حضر إلى المكان برفقة ممثلة الإدارة الذاتية الكردية في واشنطن سينم محمد، حول موقف هيئة التفاوض من التطبيع التركي مع الأسد، قال جاموس: إن المسؤولين الأتراك أكدوا له أنهم تعرضوا لضغوط دولية كبيرة للمضيّ في التطبيع مع الأسد.

لاحقاً غرّد جاموس مبيناً أنه شارك في هذه الجلسة الحوارية إلى جانب مدير مجموعة العمل الخاصة بالشرق الأوسط والعالم الإسلامي راسل بيرمان، والمبعوث الأمريكي السابق إلى سورية جويل ريبورن، بحضور شخصيات أمريكية وعربية فقط، وأن النقاش تمحور حول العملية السياسية وتدهور الأوضاع في سورية وتأثير الزلزال وخطورة استغلال النظام وبعض الدول لهذا الملف الإنساني.

تحرُّكات لصالح مَن؟

وكانت الإدارة الذاتية الكردية التي تسيطر على ثلاث محافظات سورية (دير الزور والرقة والحسكة) قد أبدت استعدادها للقاء النظام السوري من أجل التوصل إلى حلّ لما وصفتها بالأزمة السورية. وقالت في بيان “نؤكد استعدادنا للقاء الحكومة السورية والحوار معها ومع جميع الأطراف السورية من أجل التشاور والتباحث لتقديم مبادرات وإيجاد حل للأزمة السورية”، مناشِدةً الدول العربية والأمم المتحدة وجميع القوى الدولية الفاعلة في الشأن السوري بأن يؤدوا دوراً إيجابياً وفعالاً يُسهم في البحث عن حلّ مشترك مع الحكومة السورية. بمعنى أن تقوم هذه الأطراف بالتوسط للإدارة الذاتية لدى الأسد.

عرضُ الإدارة الذاتية جاء بعد ساعات من زيارة وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان إلى دمشق التي التقى فيها الأسد، في أول زيارة منذ عام 2011 حين بدأ الأسد ارتكاب المجازر بحق الشعب السوري وتطبيق الحل الأمني الذي رفضته الدول العربية والغربية على حدّ سواء.

وفي تلك الفترة قام الأسد بتسليم المناطق الشرقية قطاعاً إثر الآخر لميليشيات كردية وليدة آنذاك، أطلقت على نفسها اسم “وحدات حماية الشعب” PYD يقودها صالح مسلم عضو حزب العمال الكردستاني التركي، ومن ثَمّ تأسيس فرع سوري مسلح للحزب انخرط في اتفاقيات مع نظام الأسد على حماية المصالح النفطية ومؤسسات النظام الأمنية في المنطقة الشرقية ومنعها من السقوط في أيدي الجيش الحر.

وحين ظهر تنظيم “داعش” سارعت هذه الميليشيات لتقديم خدماتها للتحالف الدولي،  مقابل تمكينها من حكم المنطقة، وكان شرط المعارضة السورية والجيش الحر والفصائل السورية المختلفة للتعاون في عمليات مشتركة مع وحدات الحماية الكردية ضد داعش هو فك ارتباطها مع حزب العمال الكردستاني، لكن هذا المطلب لم يلقَ الاستجابة من قِبل تلك الوحدات التي غيرت اسمها وضمت إليها بعض الفصائل المسلحة من عشائر عربية وكتائب مسيحية تتبعها، وأعلنت مجلساً حمل اسم مجلس سورية الديمقراطية أو ما عُرف باسم “مسد” فيما صار اسمها العسكري “قوات سورية الديمقراطية” “قسد” ولإدارة المنطقة المُستولَى عليها تم إعلان قيام “إدارة ذاتية”، فيما بقيت أجهزة الأسد الرسمية والأمنية تعمل بشكل كامل في كافة مواقعها.

وخلال الأعوام الماضية، شهدت علاقات “قسد” والإدارة الذاتية التابعة لها مساريْنِ؛ أحدهما معلن والآخر بعيد عن الأضواء، ففي الشكل المعلَن تعتبر الإدارة الذاتية نفسها أنها جزء من المعارضة السورية، حتى أنها طالبت بالانضمام لهيئة التفاوض.

في الوقت الذي عقدت فيه هذه الإدارة نفسها العديد من المباحثات في دمشق مع مسؤولي النظام الأمنيين، بالإضافة إلى زيارات قامت بها إلهام أحمد القيادية في مجلس سورية الديمقراطية، وترافق ذلك مع تنسيق أمني وعسكري واقتصادي متواصل منذ عام ٢٠١٢.

أما المسار المعلن من جانب الأسد، فقد تجسّد بإعلانه الدائم رفضه لأي شكل من أشكال التعاون مع الإدارة الذاتية، وهو لا يزال يصفها بأنها مكونة من “خَوَنَة وعملاء للأمريكيين” كما عبّر في مقابلة خلال زيارته الأخيرة إلى موسكو  بالقول: إن “أي جهة أو فرد يعمل لصالح قوة أجنبية هو خائن وعميل بكل بساطة”.

استجداء وحرق أوراق

وبدت الإدارة الذاتية في الفترة الأخيرة، كمن يستجدي أي اتفاق مع الأسد يمكن له -أو يضمن لها- سلامة وجودها بعد التطبيع التركي معه. فقد أعلنت مؤخراً بعد سنوات من رفع شعار “روج آفا” وغربي كردستان وغيرها، تمسُّكها بـ”وحدة الأراضي السورية”.

ويبدو أن المحاولات الأخيرة لـ”قسد” وإدارتها الذاتية عَبْر التواصل المباشر مع هيئة التفاوض وتوريطها في طبخة مسمومة، تأتي في سياق صراع حزب العمال الكردستاني مع أنقرة، أكثر منها خدمة لنظام الأسد وترتيب أوضاع سورية الداخلية،  وذلك بهدف نزع ورقة المعارضة السورية من يد تركيا وجرّ هيئة التفاوض باتجاه “قسد”.

ويخشى التنظيم الكردي الإرهابي أن يذهب ضحية لتفاهُم تركي مع الأسد يخسر فيه ما اعتبره مكاسب قد تم تحقيقها بإعلان شكل من أشكال الفيدرالية من جانب واحد، على حساب الحركة الوطنية الكردية السورية والتي يمثلها المجلس الوطني الكردي، وعلى حساب عرب المنطقة الشرقية الذين يشكلون غالبية سكانية ساحقة في المحافظات التي يحتلها حزب العمال الكردستاني والميليشيات التي تتبعه، وكل ذلك يحدث في ظل تصاعُد الأصوات المنادية في واشنطن بانسحاب القوات الأمريكية من سورية، مما يترك الميليشيا الكردية الانفصالية متعددة الجنسيات التي قدمت إلى سورية ورقةً في مهبّ الريح.

 

نداء بوست

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »
best microsoft windows 10 home license key key windows 10 professional key windows 11 key windows 10 activate windows 10 windows 10 pro product key AI trading Best automated trading strategies Algorithmic Trading Protocol change crypto crypto swap exchange crypto mcafee anti-virus norton antivirus Nest Camera Best Wireless Home Security Systems norton antivirus Cloud file storage Online data storage