Views: 857 حول الانتخابات التركية – الرقة بوست-Raqqa Post

حول الانتخابات التركية

بعد أيام قليلة سيحسم الشعب التركي قراره في منح ثقته لمن سيحكمه لخمسة أعوام قادمة .
شهدت الجولة الأولى تنافسا حادا بين المرشحين على الرئاسة والبرلمان , وشهد لها العالم بالشفافية والنزاهة , ومما يخرج ذلك عن أي جدال أن المعارضة ذاتها والمتشوقة لاقتناص أية فرصة للطعن بالانتخابات بعد تبين تخلفها في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية لم تتمكن من إيجاد طريقة للطعن بتلك الانتخابات بل وقبلت نتائجها دون تردد .
لايعني انتخاب رجب طيب أردوغان أنه حاز على ثقة جميع الشعب التركي بل على الأغلبية الكافية لتسلم السلطة حسب الدستور, وينبغي عدم نسيان ذلك .
وبلاشك فإن نسبة كبيرة وهامة من الشعب التركي قد صوتت في الجولة الأولى لصالح تحالف المعارضة , ولكنها كانت أقل مما يؤهل المعارضة للفوز , والأهم أنها كانت أقل من توقعاتها بفارق واضح .
ينبغي فهم دوافع الذين صوتوا لتحالف المعارضة , فتلك الدوافع لن تختفي بمجرد فوز رجب طيب أردوغان برئاسة جديدة .
فالجيل الجديد من الشباب التركي ليس مهتما كثيرا بانجازات اردوغان فهي بالنسبة اليه من الماضي , وربما هو مستعد لشكر اردوغان والاعتراف بفضله في تحقيق تلك الانجازات , لكنه ليس مستعدا لرؤية رئيس يحكم أكثر من عشرين سنة بغض النظر عن انجازاته .
ومثله مثل الجنرال ديغول الذي أسقطه الشعب الفرنسي بعد الاستفتاء عام 1969وهو بطل فرنسا وقائد المقاومة الفرنسية ضد الاحتلال النازي .
والمسألة الثانية أن جيل الشباب الذي يشكل الخزان الرئيسي في عملية الانتخاب نشأ كجيل ثالث بعد تطبيق العلمانية على يد مصطفى كمال , وأصبحت قيم مثل التحرر والحياة على النمط الغربي مسألة غير قابلة للنقاش لدى غالبيته , وهو يشعر بقلق من تصاعد التيارات الاسلامية داخل تركيا , وربما يتساءل فيما اذا كانت تركيا ستتحول في النهاية لبلد شبيه بالجمهورية الاسلامية في ايران بنكهة سنية
وتأتي المصادر الأخرى للانحياز لصف المعارضة من جهات متفرقة منها الوضع الاقتصادي وتدهور الليرة ونسب التضخم المرتفعة , ونظرة الغرب لتركيا التي أصبحت تتخذ طابعا عدائيا متزايدا مما يترك أسئلة حول علاقة التدهور الاقتصادي بالعلاقة المتردية مع الغرب .
أما مسألة اللاجئين السوريين فرغم أنها مازالت موضوعة على الطاولة برسم الاستخدام في الدعاية الانتخابية لكنها قد تكون أضعف مما تعتقد المعارضة , وبعد الانتخابات ستزداد تلك الورقة ضعفا , بالرغم من أن استخدامها سيبقى صالحا للاستعمال لفترة طويلة .
وغاية القول أن على المرء عدم نسيان مصادر المعارضة لحكم أردوغان بعد انتهاء الانتخابات , ولاشك أن أردوغان رجل محظوظ بمعارضة مهلهلة كتلك التي يواجهها اليوم .
فمعظم الذين صوتوا لتحالف المعارضة لم يصوتوا لرجل مثل كليشدار لايتصف بالاستقامة , بل ومستعد لوضع مبادىء العلمانية في سلة المهملات والزحف على سجادة الطائفية لنيل أصوات طائفة بعينها في تركيا , لكنهم صوتوا فقط لأنهم لايريدون أردوغان في السلطة مرة أخرى .

معقل زهور عدي : ( كلنا شركاء )


Posted

in

by

Tags:

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »
best microsoft windows 10 home license key key windows 10 professional key windows 11 key windows 10 activate windows 10 windows 10 pro product key AI trading Best automated trading strategies Algorithmic Trading Protocol change crypto crypto swap exchange crypto mcafee anti-virus norton antivirus Nest Camera Best Wireless Home Security Systems norton antivirus Cloud file storage Online data storage