اغتيال قائد لواء العزة لله ؛المطلوب من تنظيم “الدولة الإسلامية”داعش ،وأصابع الاتهام تتجه لجبهة النصرة .

خاص -الرقة بوست 

مظفر الأحمد 

^C43B6726590CE5736AC35AF298D953EE80A1BE7B1EA61F5D3F^pimgpsh_fullsize_distr

وجدت جثة قائد لواء العزة لله “أبو طلال” ،مرميّةً على أحد جوانب دوار الليرمون في مدينة #حلب ؛وهو مكبل اليدين و غارقاً في دمائه . أبو طلال ،من أوائل الثوار الذين ساهموا في تشكيل  فصائل الجيش الحر  لمدينة الطبقة في محافظة #الرقة، حيث برز اسمه كثيراً كأحد أبرز أسماء القادة في الجيش الحر ؛حيث أخذ معظم شهرته بوصفه من قيادات الفصائل القليلة في الطبقة التي ظلت صامدة في وجه تمدد تنظيم “الدولة الإسلامية “داعش ومحاولاتها السيطرة التامة على الطبقة ، ولقد دافع عن مدينته وصمد هو ولواؤهُ القليل العدة والعدد ،صموداً اسطورياً أمام ضغط التنظيم ،ورغم خذلان القوة العسكرية الأكبر والأساسية في الطبقة له ولمقاتليه ، وهي لواء اويس القرني ، ومسارعتها الى تسليم السلاح وتفكيك اللواء الأكبر ، إلا أنَّ  ذلك لم يثن عزمه وهمته عن المقاومة حتى آخر طلقة . حيث انسحب بعدها هو ومن تبقى معه من المقاتلين الى تركيا ..

مكث الشهيد ابو طلال في اورفا التركية بضعة اسابيع ليعود ويظهر ثانية في ريف حلب الشمالي ، بعد ان استعاد شيئاً من قوته ، ولقد تعرض في الفترات الماضية خلال وجوده في شمال حلب لعدة محاولات اغتيال من قبل عناصر التنظيم ،باءت جميعها بالفشل .

وقد تعرض قبل حوالي الشهرين ،لعملية خطف ،مع أخيه وأحد مرافقيه ،بإحدى المناطق الواقعة تحت سيطرة جبهة النُصرة ،لتجرى بعدها مفاوضات أطلق سراح الأخيرين بموجبها ،ليجد بعض المارة جثته ،مقتولاً وملقى ،على قارعة الطريق .

تتجه أصابع الاتهام إلى تورط جبهة النصرة بذلك ،كما يرجح بعض قادة الفصائل فرضية ،أنَّ جبهة النصرة هي المتهمة بذلك ، وخصوصاً أن طريقة القتل(الذبح ) -التي تشترك النصرة فيها مع تنظيم الدولة – لتضيف دليل أخر على اتهام النصرة بهذه العملية ،التي فقدت الرقة فيها أحد أهم القيادات التي ،حاربت النظام والتنظيم معاً .

^D47C3D5AF586D976DE4742BE2BACD36A3FBF1A421EF434C0E8^pimgpsh_fullsize_distr

شارك على مواقع التواصل الاجتماعي:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »