مسؤول في الجيش الحر ينفي رفض فصائل معارضة المشاركة بمحادثات أستانة

نفى المستشار القانوني للجيش الحر (أسامةأبو زيد) رفض فصائل سورية معارضة المشاركة في محادثات أستانة، مبيناً أن “جميع الجماعات المقاتلة تدعم وفد المعارضة للمفاوضات”.

وقال أبو زيد، الذي ظهر ناطقاً باسم الفصائل خلال المفاوضات مع روسيا بشأن وقف إطلاق النار الحالي، إن “الوفد الذي سيتوجه إلى أستانة حظي بدعم جميع فصائل المعارضة، ومستقبل سوريا سيكون ضمن مسؤوليات اللجنة العليا للتفاوض”.

ولفت أبو زيد إلى أن الأنباء التي تتحدث عن رفض بعض الفصائل حضور المحادثات “لا تعكس الحقيقة”، وفق ما نقلته عنه وكالة الأناضول.

وكانت قناة العربية قد نقلت أمس عن مصادر في المعارضة أن الفصائل المسلحة (أحرار الشام ،صقور الشام و فيلق الرحمن ،ثوار الشام ،جيش إدلب ،جيش المجاهدين) ترفض حضور محادثات أستانة.

وكشفت القناة نقلاً عن المصادر ذاتها أن مندوبين عن فيلق الشام، فرقة السلطان مراد، الجبهة الشامية، جيش العزة، جيش النصر، الفرقة الأولى الساحلية، لواء شهداء الإسلام، تجمع فاستقم، جيش الإسلام “سيحضرون المفاوضات”.

وتنعقد في 23 كانون الثاني (يناير) محادثات سلام جديدة في أستانة برعاية روسية تركية، وافق النظام على حضورها وقالت اللجنة العليا للمفاوضات (برئاسة رياض حجاب) أنها تدعمها.
وقال القيادي في جيش الإسلام (محمد علوش) أمس، إنه سيترأس وفد المعارضة المفاوض.

الحل السوري – وكالات

اترك رد

Translate »