الرقة.. بين جحيم طائرات التحالف الدولي والمعاناة من ألغام داعش

الرقة بوست ـ خاص

ارتكبت طائرات التحالف الدولي مجازر متعددة في اماكن مختلفة وهي تمهد الطريق لميليشات صالح مسلم للتقدم باتجاه الرقة ومحاصرتها، فقد استهدفت محيط مدرسة المعري وفرن التموين مخلفة عددا من الشهداء المدنيين يقدر عددهم بعشر شهداء على اقل تقدير بينهم اطفال ونساء، وفي ريف معدان ارتكبت ذات القوات الجوية مجزرة بحق ثمانية مدنيين في بلدة السحامية، حيث كانوا يعملون في مدجنة والشهداء هم حمادي الصالح وزوجته وأولاده ووالدته واخيها واختها.
من جانبها استهدفت الميليشيات الكردية قرية فتاتيش بقصف مدفعي مركز مدعوما بغارتين جويتين لطائرات التحالف ما ادى لسقوط ثمانية مدنيين.
وليس القصف وحده من يزهق أرواح المدنيين في الرقة وانما ألغام تنظيم الدولة الاسلامية “داعش” المتروكة خلفه ايضا، فقد استشهد الشاب احمد محمود الملا عيسى نتيجة انفجار أحد هذه الالفام به.
فداعش الذي ينسحب أمام الميليشيات الكردية يضع امامها الغاما في بيوت المدنيين او مقراته واخر هذه الانسحابات كان اليوم من قرية جديدة خابور شرق الرقة 35 كم.
ولم تنفع شكاوى المواطنين بهذا الخصوص – أي طلبات رفع الالغام – من طرف القوات المدعومة من التحالف الدولي، في تغيير الواقع الذي يحصد ارواح المدنيين بلا ذنب.

اترك رد

Translate »