النظام ينتزع ملف “مكافحة الإرهاب” من “جنيف-4”

أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، الجمعة، التوصل إلى جدول أعمال “واضح” مؤلف من 4 عناوين، في ختام جولة المفاوضات بين ممثلي الحكومة والمعارضة السوريتين في جنيف، على أن يدعو إلى جولة جديدة هذا الشهر.

دي ميستورا، وبعد لقاءات جمعته بوفد الحكومة السورية ووفود المعارضة الثلاثة، قال إن المحادثات توصلت إلى”جدول أعمال واضح”، مشيراً إلى انه يتضمن “أربعة عناوين” هي الحكم والدستور والانتخابات ومكافحة الارهاب، سيتم بحثها “في شكل متواز” في الجولة المقبلة.

وهذا أول اعتراف رسمي من الأمم المتحدة، والأطراف المشاركة في المفاوضات، بقبول إدراج ملف “مكافحة الإرهاب” كبند رابع إلى السلال التي أعلنها دي ميستورا لخطة المفاوضات.

وأوضح المبعوث الأممي أن موضوع مكافحة الإرهاب تمت إضافته بطلب من الحكومة السورية، وإن المفاوضات في جنيف ستتناول “استراتيجية مكافحة الإرهاب”، في حين ستركز محادثات استانة المرتقبة على مكافحة الإرهاب “في شكل عملي”، انطلاقاً من وقف إطلاق النار. وأشار دي ميستورا إلى أنه يعتزم دعوة الأطراف السوريين إلى جولة خامسة في جنيف خلال شهر آذار/مارس الجاري.

من جهته، قال رئيس وفد الهيئة العليا للمفاوضات في المعارضة السوري، نصر الحريري، بعد إعلانه انتهاء المفاوضات، إنه “رغم إننا نعود بدون نتائج واضحة في يدينا لكن أقول ان هذه المرة كانت إيجابية أكثر” من السابق. وأضاف “هذه المرة الأولى التي ندخل فيها بعمق مقبول لنقاش مستقبل سوريا، لنقاش الانتقال السياسي في سوريا”.
المدن

اترك رد

Translate »