طائرات التحالف تخرق “هدنة سد الفرات” وتقتل كادره أثناء محاولتهم إصلاحه

الرقة بوست – خاص 

تناقل ناشطون خبراستشهاد كلّاً من المهندس “أحمد الحسين” مدير سدّ الفرات والمسير لأعمال السد، و”حسن الخلف” مساعد فني في محطة الفروسية، بالإضافة إلى إصابة عدد آخر من الفنيين، ظهر أمس، وذلك جرّاء استهدافهم بغارة جويّة  من قبل طيران التحالف الدولي، أثناء محاولتهم الدخول إلى السد لإجراء الصيانة الضرورية، أثناء الهدنة التي أعلنتها، مليشيات صالح مسلم، بإيعاز من القوات الأمريكية .

الشهيد المهندس أحمد الحسين مدير سد الفرات

الشهيد المهندس “الحسين”، الذي ظهر في تقرير مصور، بثّته وكالة أعماق أمس الأثنين، التقرير الذي تضمن جولة ، داخل سدّ الفرات، أظهر غرفة لوحة التحكم في سد الفرات وهي مدمّرة بشكلٍ كامل، بعد قصف طيران التحالف ومليشيات صالح مسلم لها، بالإضافة لعرض لعرض صاروخ لم ينفجر، بعد خرقه لتحصينات السد، بالإضافة لتقييم من الشهيد الحسين .

المخاطر الكارثية المتوقعة من انهيار السد، دفعت عدداً من المهندسين، والفنيين، شرحوا فيه آليات عمل السد، وطرحوا خطط انقاذ سريعة، للسيطرة على السد، رافقه حملة واسعة من النشطاء، ووسائل الإعلام، والهيئات السياسية، لتحييد السد عن المعارك، وإدخال فرق هندسية للدخول إلى السد بغية إصلاح الأضرار نتيجة قصف طائرات التحالف ومدفعية المليشيات .

هذا وقد أعلنت مليشيات صالح مسلم يوم أمس الأثنين عن هدنة، تعلق بموجبهاعملياتها العسكرية، على سد الفرات لمدّة أربع ساعات، لأجل ادخال فنيين لإصلاح السد وتقدير حجم الاضرار، التي تعرّض لها منذ بداية الحملة العسكرية. كما أعلنت المليشيات أنّه “لا أضرار في السد”، ولا خطر يتهدد السد ! الأمر الذي نفاه العديد من المهندسين والمختصين وموظفون سابقون في سد الفرات.

اترك رد

Translate »