ترامب مخاطباً لافروف: اكبحوا جماح الأسد وإيران

اكتفى البيت الأبيض بإصدار بيان، في أعقاب زيارة وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف إلى الولايات المتحدة، وقال إن الرئيس الأميركي شدد خلال لقائه مع لافروف على ضرورة أن تقوم موسكو بـ”كبح جماح” نظام الرئيس السوري بشار الأسد وإيران.

وقال بيان البيت الأبيض، إن “الرئيس ترامب شدد على الحاجة إلى العمل معاً من أجل إنهاء النزاع في سوريا، ولاسيما التشديد على أن تكبح روسيا نظام الأسد وإيران ووكلاء إيران”، من أجل وضع حد لـ”القتل المروع” في سوريا.

وخلال مؤتمر صحافي عقده منفرداً في السفارة الروسية في واشنطن، قال لافروف إن ترامب يسعى الى علاقات “مفيدة للطرفين” و”براغماتية” مع موسكو. وأكد أن كلا الطرفين يسعيان “لإزالة كل العوائق” في علاقتهما الشائكة، وأثنى على النقاش حول سوريا ووصفه “بالبنّاء”.

وقال لافروف للصحافيين “أكد الرئيس ترامب بوضوح على رغبته في بناء علاقات مفيدة للطرفين وبراغماتية كالعلاقات في عالم الاعمال”. وأضاف “هدف الرئيسين ترامب وبوتين هو الوصول الى نتائج صلبة ملموسة تسمح لنا بالتخفيف من المشاكل، بما في ذلك تلك التي على جدول الاعمال الدولي”.

ويعتبر استقبال لافروف في المكتب البيضاوي ترحيبا نادرا واستثنائيا لوزير يمثل السياسة الخارجية لبلاده وليس رئيس دولة.

وبينما بدا استقبال ترامب للافروف في المكتب البيضاوي استثناء لا يحصل عليه في العادة وزراء الخارجية الذين يزورون الولايات المتحدة، إلا أن مراقبين قالوا إن اللقاء لم يكن إيجابياً إلى حد كبير، فلم يعقد مؤتمر صحافي بين لافروف ونظيره الأميركي ريكس تيلرسون في ختام المحادثات التي أجرياها قبيل اجتماع ترامب مع لافروف، كما أن الملفات الخلافية الكبيرة بين موسكو وواشنطن، وخصوصاً في سوريا وأوكرانيا، حالت دون بحث مسألة العقوبات الأميركية على روسيا.

في هذا السياق، قال لافروف إنه لم يناقش هذا الملف مع الرئيس الأميركي، وألقى باللائمة على إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، متهماً إياها بأنها اتخذت قرارات سلبية تجاه موسكو ودبلوماسيين روس كانوا في الولايات المتحدة وطلبت منهم الإدارة السابقة المغادرة.

وتأتي زيارة لافروف إلى الولايات المتحدة، التي تستمر ليومين، على وقع عاصفة أثارها قرار الرئيس الأميركي بإقالة مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي جيمس كومي، الذي يقود تحقيقات بشأن علاقات محتملة بين حملة ترامب الانتخابية وروسيا.

ورفض لافروف المزاعم بأن موسكو تدخلت في الانتخابات الأميركية، وقال إنها “من نسج الخيال”. وحين سُئل عن تعليقه على إقالة كومي رد مازحاً “هل أقيل بالفعل؟ أنتم تمزحون، لا بد أنكم تمزحون”.
المدن

اترك رد

Translate »