تفجيرات تهز دمشق وحمص والنظام يتهم (داعش الداخل)

 

سمع دوي انفجارات صبيحة اليوم الثلاثاء 23 أيار/مايو، في كل من مدينة حمص والعاصمة دمشق، ناجمة عن هجمات انتحارية تعرضت لها حواجز تابعة لجيش النظام في المدينتين.

وقالت مصادر محلية، إن انفجاراً وقع قرابة العاشرة والنصف من صباح اليوم الثلاثاء في حي الزهراء الموالي بمدينة حمص، وقد هرعت سيارات الإسعاف إلى المكان واستقبل المشفى” الأهلي” بالحي لوحده 18 حالة بين قتيل وجريح.

في حين ذكرت صفحات موالية إن السيارة التي انفجرت هي” بيك آب” من نوع “تويوتا” كانت ملاحقة من قبل الأجهزة الأمنية، ويستقلها انتحاريان، أحدهما ينتحل صفة ضابط بالجيش، وقبل وصولها إلى ساحة الزهراء تم استهدافها من قبل عناصر الدورية التي تلاحقها؛ ما أدى لانفجارها بالقرب من مركز طوارئ كهرباء الحي، ما أسفر عن مقتل 4 أشخاص وجرح أكثر من 20 آخرين.

في سياق متصل، وقع تفجير في احد نقاط قوات النظام على الطريق المؤدية إلى منطقة السيدة زينب جنوب العاصمة.

وقال تلفزيون النظام الرسمي، إن “الجيش دمر سيارة مفخخة بها شخصان قرب مرقد السيدة زينب جنوبي دمشق”، في حين ذكرت معلومات أن السيارة انفجرت في حاجز المستقبل القريب من السيدة زينب وأسفر عن سقوط قتلى مدنيين وعسكريين.

واتهم النظام كعادته، من أطلق عليهم اسم “دواعش الداخل”، ضمن سعية لإلصاق الجرائم التي ترتكبها ميليشياته وعناصره بهم، لا سيما في ظل التجاوزات الحاصلة التي لا يمكن السكوت عنها، والتي قد تضع النظام في موقف حرج حتى أمام مواليه.

الاتحاد برس

اترك رد

Translate »