معارك كر وفر في مدينة الرقة .

 

الرقة بوست – مازن حسون

تشهد مدينة الرقة منذ بداية اعلان بدء معركة اقتحامها معارك كر وفر بين تنظيم “الدولة الإسلامية” داعش وقوات النخبة في الشرق والشمال ومليشيات صالح مسلم في المنطقة الشمالية والغربية من مدينة الرقة.

حيث تجري منذ يومين اشتباكات عنيفة بين التنظيم والمليشيات كان اعنفها اشتباكات يوم أمس التي وصلت الى داخل مدينة الرقة. فقد استطاعت مليشيات قسد اقتحام حارة الحسون قرب حي سيف الدولة ،حيث تم التسلل والدخول الى تلك المناطق. لكنّ تنظيم “الدولة الإسلامية” داعش سرعان ما قام بعملية التفاف واستعادة المناطق التي قامت مليشيات صالح مسلم وقولت النخبة بالسيطرة عليها موقعة خسائر بين الطرفين واسرى لمليشيات قسد.

كما أنّ اشتباكات عنيفة جداً اندلعت في منطقة سور الرقة وحي الصناعة الذي تمكنت المليشيات من السيطرة على معظمه ، وتحاول المليشيات الاتجاه نحو مدرسة حطين ومنها الى الرميلة ولكن الاشتباكات بحسب المصادر هي اشتباكات عنيفة جداً.

صورة بثت تظهر وصول قوات النخبة الى منطقة باب بغداد شرقي المدينة

وبحسب الأنباء فإنّ المعارك الأخيرة أسفرت عن مقتل نحو 22 مقاتلاً من مليشيات صالح مسلم اضافة الى بعض الأسرى ، ومقتل عناصر آخرين اثر انفجار عبوات ناسفة في حي الرومانية، كما قتل نحو 15 عنصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” داعش جرّاء هذه الاشتباكات.

وفي الشأن ذاته . قامت مليشيات صالح مسلم وطيران التحالف باستهداف مدينة الرقة بالقذائف المدفعية والغارات الجويّة بشكل مكثف ، حيث قُصِفت مدينة الرقة منذ ليلتين حتى الان فقط بأكثر من 250 قذيفة مدفعية وغارة جويّة.

وقد أسفر القصف العشوائي المكثف عن استشهاد عدد من المدنيين بينهم أطفال ، وعُرِف منهم : الطفل “عدنان أبو هيف” وشقيقته الطفلة “نايا” و “محمود أبو هيف” اضافةً الى الطفلة “جنى حسن العلي ” وذلك جرّاء قذيفة مدفعية من قبل مليشيات صالح مسلم على حي سيف الدولة ، بالإضافة الى عدد من الشهداء سقطوا جرّاء القصف العنيف.

صورة للطفلة “جنى العلي” التي استشهدت جراء قذائف مليشيات صالح مسلم على حي سيف الدولة

وقد قام الآهالي بتحويل حديقة جامع الرقة القديم وقصر البنات الى مقابر من أجل دفن ذويهم الذين استشهدوا جرّاء القصف البربري على مدينة الرقة لتعذّر وصولهم الى مقابر المدينة في حطين وتل البيعة جرّاء الاشتباكات الدائرة في المدينة.

صورة لعائلة “محمود ابو هيف” التي استشهدت جراء القصف المدفعي على حي سيف الدولة

ولقد نشرت بعض الصفحات اخباراً كاذبة وعارية عن الصحة تفيد بتمكن مليشيات قسد بالسيطرة على كامل المدينة ، وقد عزز البعض روايته بنشر تسجيلات يعود تاريخها الى تحرير مدينة الرقة من نظام الاسد في مارس 2013 . وعليه ندعو أهلنا في خارج مدينة الرقة باخذ الحيطة والحذر وأنّ لا ينجروا خلف هذه الاشاعات والاعتماد على المصادر الموثوقة وذات المصداقية بنقل الاخبار.

اترك رد

Translate »