بعد الرقة…صفقة بين قسد وداعش لتسليمها ريف ديرالزور

الرقة بوست ـ إياس دعيس

بعد الاتفاق الذي أجرته ميليشيات قسد مع تنظيم داعش في مدينة الرقة والذي نص على خروج العشرات من عناصر تنظيم داعش وعائلاتهم وأغلبهم من المهاجرين الأجانب وأطنان من الأسلحة والذخائر والتي لم تعترف ميليشيا قسد والتحالف الدولي بهذه الصفقة السرية.

وردت تفاصيل للرقة بوست من مصدر في بلدة هجين في ريف دير الزور الشرقي والواقعة تحت سيطرة داعش، بأنه جرت خلال الأيام الماضية اتفاقيات سرية للمرة الثانية في ريف دير الزور الشرقي عقدتها ميليشيات قسد ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش في كل من قرى وبلدأن (هجين، الشعفة، الصالحية) وتقضي الاتفاقية على خروج مقاتلين من داعش هم وعائلاتهم والذين بحالة صحية حرجة ممن أصيبوا في المعارك والاشتباكات أو نتيجة قصف طيران التحالف الدولي، وبالفعل تم خروج عدد من المقاتلين والمصابين هم وعائلاتهم باتجاه تركيا، التي من المنتظر الدخول إليها عبر منافذ التهريب، وأيضاً خروج أعداد من الدواعش باتجاه الريف الشرقي لمدينة حماة، والريف الشرقي الجنوبي لإدلب، وردتنا معلومات تؤكد وصلوهم إلى تلك المناطق وهي (أبو خنادق ، أبو عجوة ، طوال الدباغين، معصران، العطشانة) مروراً عبر مناطق سيطرة النظام وميليشياته.

بدوره أصدر تنظيم داعش قرار ترحيل أي عنصر من عناصره المصابين والذين بحاجة للعلاج أو الذين بُترت أطرافهم باتجاه تركيا وإدلب، وتم استخدام هويات مدنيين لتسهيل انتقالهم، وكان التنظيم قد احتفظ بهويات المدنيين خلال اعتقالهم في سجونه، ويحتفظ التنظيم بمئات الهويات لمدنيين تخلوا عنها في سبيل الهروب من سجون تنظيم داعش، وكان أغلبهم قد هرب مع المدنيين الهاربين من جحيم تنظيم داعش وقصف ميليشيات قسد والتحالف الدولي وروسيا.

فيما يسعى تنظيم داعش إلى نقل مواقعه ناحية جنوب شرق إدلب بعد خسارته في دير الزور والرقة، يخوض حالياً معارك مع قوات فتح الشام من أجل السيطرة على تلك المناطق.

ولم تكتفِ ميليشيات قسد بتأمين غطاء جوي من قبل التحالف الدولي في حربها على داعش بل استعانت بالطائرات الروسية وتم تنفيذ ما يقارب 700 غارة جوية داعمة لهذه الميليشيات في دير الزور باعتراف من وزارة الدفاع الروسية منذ عدة أيام.

فيما لم تعترف حتى هذه اللحظة ميليشيات قسد والتحالف الدولي بالاتفاقية التي أبرمتها هذه الميليشيات في مدينة الرقة سابقاً من خلال التقرير الذي نشرته وكالة بي بي سي الشهر الماضي.

اترك رد

Translate »