ميليشيا قسد تسيطر على حقل نفطي شرقي الفرات

سيطرت ميليشيات قسد على حقل نفطي جديد شرقي نهر الفرات، ضمن محافظة دير الزور.

وذكرت غرفة عمليات “عاصفة الجزيرة” اليوم، الاثنين 25 كانون الأول، أن مقاتلي “قسد” سيطروا على حقل “مراد” النفطي بالكامل، ومناطق أخرى شرقي الفرات.

ولم يتحدث تنظيم داعش عن تقدم ميليشيات قسد وسيطرته على الحقل، الذي يقع شمال شرقي بلدة أبو حردوب، والذي سيطرت عليها القوات مع بلدة حسيات والحقل النفطي.

وتأتي عمليات ميليشيات قسد ضمن الحملة العسكرية التي أطلقتها، منتصف أيلول الماضي، تحت مسمى “عاصفة الجزيرة”، للسيطرة على ما تبقى من أراضي الجزيرة السورية من يد تنظيم “داعش”.

وتخوض ميليشيات قسد معارك ضد التنظيم في جيب تبلغ مساحته قرابة 25 كيلومترًا مربعًا، حوصر داخله التنظيم شرقي الفرات، إلى جانب آخر أكبر مساحة في ريف الحسكة، ضمن مناطق سيطرة “سوريا الديمقراطية”.

وتتلقى القوات دعمًا رئيسيًا من التحالف الدولي، بالعتاد العسكري على الأرض والتغطية الجوية التي ترافق العمليات.

كما أعلنت ميليشيات قسد مطلع كانون الأول الجاري، عن التنسيق مع القوات الروسية من خلال غرفة عمليات مشتركة في دير الزور.

وخلال تشرين الثاني الماضي، سيطرت الميليشيات على حقل التنك على بعد35 كيلومترًا شرقي مدينة دير الزور، ويعتبر من أبرز الموارد النفطية في سوريا سابقًا، إلى جانب حقلي “كونيكو” و”العمر” اللذين سيطرت عليهما خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

خريطة السيطرة في بقعة المعارك شرقي الفرات بدير الزور (liveuamap)

خريطة السيطرة في بقعة المعارك شرقي الفرات بدير الزور (liveuamap)

 

اترك رد

Translate »