ميليشيا “قسد” تعتقل عشرات المدنيين في الرقة

أفاد ناشطون وشبكات محلية (الاثنين) أن ميليشيا “قسد” (تشكل الوحدات الكردية نواتها) شنت حملة اعتقالات واسعة في ريف الرقة، أسفرت عن اعتقال عشرات الشبان من أبناء المنطقة.

 

وقالت “حملة الرقة تذبح بصمت” إن “حملة اعتقالات شنتها قسد وطالات أكثر من ٤٠ شاباً في منطقة الكسرات جنوب الرقة بهدف التجنيد الإجباري، حيث يتواجد حاجز بالقرب من منطقة المعبر بالاضافة لعدّة حواجز اخرى داخل البلدة”.

 

وقبل يومين أكدت مصادر محلية في مناطق سيطرة ميليشيا “الوحدات الكردية” ازدياد حالات هروب الشباب من تلك المناطق في الفترة الأخيرة، وخاصة مع إعلان تركيا نيتها شن عمل عسكري شرق الفرات لطرد الميليشيا منها.

 

وأوضحت شبكة (فرات بوست) أن الشباب يفرون باتجاه الشمال السوري وإقليم كردستان العراق، مشيرة إلى أن السبب الرئيس لهذا الفرار الجماعي هو الهرب من التجنيد الإجباري التي تشنه الميليشيا.

 

ومنذ إعلان المسؤولين الأتراك عن عزم أنقرة شن عملية عسكرية لتطهير مناطق شرق الفرات من ميليشيا “الوحدات الكردية” و”PKK” تشهد مناطق هذه الميليشيات حالة التخبط حيث عملت على حفر الخنادق وفرض التجنيد الإجباري.

 

كما أفادت مصادر محلية في الرقة لأورينت نت أمس الأول عن بدء ميليشيا “قسد” (تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري) حملة مداهمات واعتقالات بحق الشباب، مشيرة إلى أن أرياف الرقة الغربية والشمالية تشهد حالة من التوتر بعد قيام حواجز “قسد” باعتقال عدد من الشبان بحجة التجنيد الإجباري، ولفتت إلى أن حملات “قسد” استهدفت المنازل والمحال التجارية في القرى المنتشرة في تلك الأرياف.

 

وقالت إن “قسد” كانت قد أمهلت الشباب في ريف الرقة قبل نحو شهر كي يقوموا بالتطوع في صفوفها وحددت يوم الـ17 من الشهر الجاري موعداً لانتهاء المهلة.

اترك رد

Translate »